ساحة.. متسعة.. لكل.. طلاب صيدلة..افتح قلبك..للي يحبك..و جرب تدور على حب حقيقي..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسرار القسم بمواقع النجوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوران
::عضو فضي::
::عضو فضي::
avatar

عدد المساهمات : 954
نقاط التميز : 155
تاريخ التسجيل : 01/09/2009

مُساهمةموضوع: اسرار القسم بمواقع النجوم   الإثنين فبراير 15, 2010 6:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


قال الله تعالى : (( فلا أقسم بمواقع النجوم * و انه لقسم لو تعلمون عظيم ))





يقسم الله تعالى في الآية 75 من سورة الواقعة بمواقع النجوم ، فما المقصود بمواقع النجوم ، و لماذا لم يكن القسم بالنجوم أنفسها أو بالمسافات الفاصلة بينها ؟


إن القسم بمواقع النجوم و التأكيد على عظمة هذا القسم يحمل بين طياته أكثر من دلالة ، فهو يشير بداية الى تلك المسافات الهائلة الفاصلة بين النجوم و التي يستحيل على العقل تصورها ، فلو أخذنا مجرتنا مجرة درب التبانة على سبيل المثال – و هي التي تعد من المجرات المتوسطة الحجم – لوجدنا أن طولها يزيد على مئة و خمسين ألف سنة ضوئية ! و ما هي السنة الضوئية ؟! إنها المسافة التي يقطعها الضوء في سنة كاملة ، فاذا علمت أن الضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر ! فكم يسير في الدقيقة ؟ فكم يسير في الساعة ؟ فكم يسير في اليوم ؟ و كم يسير في الشهر ؟ و كم يسير في السنة ؟؟


* * *


بين الأرض و القمر ثلاثمئة و ستون ألف كيلومتر ، أي ثانية ضوئية واحدة و نيف !
بين الأرض و الشمس مئة و ستة و خمسون مليون كيلومتر ، أي ثماني دقائق و ثلث الدقيقة !
بين الأرض و أقرب نجم لنا بعد الشمس ( ألفا سنتورس ) – و هو يبعد عنا 42 مليون مليون كيلومتر تقريبا ً– 4.4 سنة ضوئية !
و لكن ماذا تعني هذه الأرقام ؟
يمكن القول أنه لو انطفأت الشمس في هذه اللحظة فانه سيصلنا نبأ إنطفائها بعد ثماني دقائق و عشرين ثانية ، كما يمكن القول أيضا ًأن الناظر الى النجم ( ألفا سنتورس ) يرى الضوء الذي انبعث منذ 4.4 سنين ، أي أنه ينظر اليه و هو بحالته التي كان عليها قبل 4.4 سنين ، فالحاضر هنا على الأرض يكون ماضيا ًهناك في الفضاء و ذلك بسبب البعد الشاسع للنجوم ، إنه أمر يفوق الخيال و لكنه من الحقائق العلمية المسلم بها ...
و هنا تتجلى الدلالة الثانية للقسم بمواقع النجوم ، فالأضواء التي ننظر اليها في السماء ما هي الا مواقع سابقة للنجوم ...


* * *




و أما الدلالة الثالثة لهذا القسم العظيم بمواقع النجوم فهي أن هذه النجوم ليست ثابتة في أماكنها ، بل لها مواقع ، فكلمة الموقع لا تعني أن صاحبه مستقر فيه ، اذا ًفهي نجوم متحركة ، كما قال الله تعالى : في سورتي يس و الأنبياء عن الشمس و القمر و الأرض : (( و كل في فلك يسبحون )) ، و في سورة النازعات عن جميع الأجرام السماوية : (( و السابحات سبحا ً)) ، و هكذا يتضح لنا سر آخر من أسرار القسم بمواقع النجوم بدل القسم بالنجوم أنفسها ، ففي هذا اشارة واضحة الى أن النجوم متحركة و ليست ثابتة ...
من غير المعقول أن تخاطب الآيات القرآنية أناسٌ عاشوا قبل قرون طويلة و تخبرهم صراحة ً بأن النجوم التي يرونها فوقهم في السماء متحركة فهذا سيكون بمثابة تصادم مع ما تراه أعينهم ...
و لكنها أشارت الى مثل هذه الحقائق الكونية بصيغة لطيفة تستوعب جميع الأزمان ، فاحتملت في الأزمان السابقة أن يفسروها بتفسيرات تتناسب مع ما عندهم من معلومات ، و تحولت هذه الآيات القرآنية و ما تخبر به من حقائق كونية الى حجج دامغة في زمن العلوم و المعارف المتطورة ...




* * *




و أما الدلالة و السر الرابع للقسم بمواقع النجوم فهي الإشارة الى أن أبعاد النجوم بالنسبة الى بعضها البعض مدروسة بعناية فائقة ، و ذلك لأن بين النجوم قوى تجاذب ، و هذه القوى تتناسب تناسبا ًعكسيا ًمع مربع المسافة الفاصلة بين أي نجمين ، و لو أن النجوم تغيرت عن أوضاعها الحالية لاختل توازن الكون ، و لارتطمت جميع النجوم ببعضها البعض ، و أصبح الكون كتلة واحدة ، و عن هذه الحقيقة يقول الله عز و جل في سورة فاطر : (( إن الله يمسك السماوات و الأرض أن تزولا )) ، فمعنى الزوال هنا ليس الفناء ، و انما الخروج عن المسار ، فالأرض اذا اقتربت من الشمس زادت من سرعتها حتى لا تنجذب الى الشمس ، و هذه الزيادة تولد قوة نابذة تكافىء القوة الجاذبة ، فتبقى في مسارها ...




* * *




فسبحان الله العظيم خالق كل شيء ، و منزل الكتاب على عبده ليكون للعالمين نذيرا ً ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسرار القسم بمواقع النجوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضة صيدلاوي :: قلب المنتدى :: قلوب في سماء الإيمان-
انتقل الى: